Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

عليها بالانفراج بَدَل أن تتفَرَّج

طاف بها حُلم الاستمرارِ أكثر، ممَّا بَانَ عليها وظَهَر، بعد استئناسها صمت الأغلبية والاكتفاء بمَن حَضَر، ما دامت حكومة لا تعبأ بمن مَلَّ الانتظار، مَحْمِيَّة بمن يُخطِّطُ لمسارها وبعده مصيرها متى المَوْعِد وَصَلَ لتختفي عن الأنظار ، بعلة كسابقاتها لو تَذَكَّر قبل الخوْض في الموضوع مَن تَذكَّر ، وتِيكَ قاعدة عليها المغرب-الدولة استقَرّ ، ومَن لا يعجبه الحال فليشرب من مياه البِحار ، بلا داعي لفلكلور معارضةٍ تعيد بضع فِكَر ، لفلاسفة مُنَظِّرين طواهم الزمن فغيَّبَ ما أحدثوه الدَّهر ، لمرحلة أبعد ما تكون عن الألفية الثالثة المعرَّضة خلالها أكثر من دولة لشتى أنواع الخطر، ومنها المتصوّرة نفسها أنها مُتقدِّمة وهي من الدرجة الثالثة أو منها بحجم ما يُسيطِر عليها (مهما كان المجال) أصْغَر، لذا لا خيرة في معارضة تتلقَّى الدَّعم بالملايين من الدولة لتصرخ بمقياس محدَّدٍ مدروس ولا في حكومة ليس لها في طبيعة ومصدر ما تُنفِّذه حتى إبداء وجهة نَظَر ، فكلاهما كفتيّ ميزان لسياسة خاصة ليس لسلبياتها على العامة مِن مَفَرّ. تبخَّرت كل حلول الإصلاح بحرارة الضغط على نجباء الأمة فشمل الشعار المُتجدِّد كل أربع سنوات “الخير مستقبلاً لمن وَعى وتَصَبَّر . الرحيل مضمون لمن عن الوضعيات السابقات واللاحقات تكَبر، فقوارب الضياع متربصة بالشباب على امتداد البحر والمحيط لكن العبرة بمن استطاع الإفلات من ويلاتها وعَمَّر ، مُطارد يظل مهما شَرَّقَ أو غَرَّب أو في الشمال المتجمِّد بين أكوام الثلوج لبيته الأساس حَفر، بهدف واحد العيش بكرامة مهما بَعُدَ المقام عن وطنٍ حبّه في الوجدان لا يتغيَّر .
… للمغرب المستقلّ (من عقود سبعة وبضع سنوات) حكومة كما الكل يرى ، لكنَّها فريدة من نوعها وشكلها وتصرُّفاتها جارٍي لها ما لشقيقاتها من قبل جَرَى ، فضفاضة الحقائب الوزارية ضيقة الانجازات عِلْماً أنَّ المحسوم فيها ليس منها ما دام الابتكار النافع المحسوب عليها قانوناً عنها أدبَر ، لا بالديمقراطية الكاملة حسمت تأسيسها ولكن بمن تحدّت الحَيَارَى ، الطارحين للتأمل الطويل طول بدايات لمثل الحدث متكرٍّرة ، إن كانوا حيال تطور سياسي حاصل بالتتابع لقلة تجربة تدبُّر الشأن العام من لدن الفائزين في الانتخابات المحلية والإقليمية والتشريعية الوطنية المنظمة خلال مواعيد ثابتة بقوانين مُقرّرة ، أم هي لعبة تطال الساحتين الحزبية والنقابية رغم محدودية استقطابهما للجماهير الشعبية العادية من جهة وأخرى قِوَى لا يجوز الحوار الصريح في تصنيفها لإجراء أغرب مباراة ، لا مفتخر فيها بالربح و إنما ثمة أوامر تُعْطَى وطاعة تُلَبِّي كأوضح إشارة ، أن المغرب مَنْ أبتدع نظام الحكم فيه وثبَّتَ أركانه على امتداد القرون كان من عباقرة العباقرة .
للمملكة المغربية حكومة على الشعب تتفرَّج دون شعور بالحسرة ، حيث الأجواء تتراقص كالديكة المذبوحة بلا دم يسيل من أعناقها ككل مرة ، لإخفاء الدليل عن واقع مُغَطَى بمَسَرَّة ، محبوكة أسبابها داخل غرفة لا يلجها نور أي كوكب في هذه المَجَرَّة ، مهجورة تبدو للتمييع ونكران ما في الداخل من أصحاب الخِبرة ، المدقِّقين في السَّائل والمسؤول عنه مِن مسافة ليتقرر البديل وتنتهي في الصيد مهمَّة الجُرَّة ، بإدخال متعنتي الإصرار للتذوق من الممنوع (وهو مباح ديمقراطياً) في خُرْمِ إبرة ، إذ لا شيء يبدو مستحيلاً في بلد الحكومة فيه لا علم لها (ودوما) بما للصورة أطَّرَ ، مُنْعَرِجَة عن كل مُنْفَرِجَة لتبقى في المستوى المرغوب دون زيادة أو نقصان ليس لها في تحمُّلهما القدرة .

*سفير السلام العالمي
aladalamm@yahoo.fr

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى