وفاة الملكة اليزابيث.. سبعون عاما من الانضباط !!

 

ماتت الملكة اليزابيث بعد ان جلست 70 عاما على عرش بريطانيا, التزمت خلالها أيما التزام بضوابط ومعايير العقد المبرم بين الشعب والملك بعد انتصار “الثورة المجيدة” عام 1688, والذي يتلخص في ان الملك “يملك ولا يحكم”, باعتبار ان الكلمة العليا في البلد هي للشعب الذي ينتخب من يمثلونه ويديرون شؤونه.
سبعون عاماً امضتها اليزابيث في منصبها كملكةٍ متوجة, كانت خلالها كل حركاتها وسكناتها, زياراتها الداخلية والخارجية, نشاطاتها وظهورها , كلامها وخطاباتها,,,,كلها محكومة بما يصلها من تعليمات و توجيهات وأوامر من مكتب رئيس الحكومة, على شكل “التماس” او “رجاء”!
تاجها على رأسها, جالسة على عرشها, مبجّلة ومعظّمة, محاطة بكل مظاهر التوقير , صورتها على العملة, ينشد لها الاطفال في المدارس والجنود في المعسكرات : حفظ الله الملكة “God Save the Queen” ولكنها مع ذلك لا تملك اي سلطة فعلية ولا تؤثر او تتدخل في امور الحكم والادارة.

نجحت اليزابيث في انقاذ المؤسسة الملكية وتدعيمها في بريطانيا عن طريق التزامها وانضباطها. ولكن ذلك الانضباط الطويل والمتواصل لا يمكن ان يصدر عن انسانٍ ذي قدرات وكفاءة. وبالفعل فإن من كان يتابع الملكة وهي تخطب او تتحدث يخرج بانطباع بأنها شخص بسيط ,محدود الذكاء وبلا مواهب.

كم كانت مدهشة تلك السيدة! سبعون عاماً وهي ملكة , لم ترتكب خلالها هفوة ولا زلّة , لم تُضبط في علاقة عاطفية, ولا نزوة عابرة. لم تنفلت من ضوابط البروتوكول الملكي يوماً , ولم تُخلّ بمقتضيات العرش ابداً .
ولم تضطر أي حكومة خلال عهدها الطويل الى ” الترقيع ” من ورائها .

مسكينةٌ كانت اليزابيث. فرغم القصر والتحف وعربات الخيول الاّ انها عاشت محرومة من أبسط حقوقها كإنسان ! محرومة من حقها في التلقائية والعفوية ,,, محرومة من حقها في قليل من الحماقة, قليلٍ من الفوضى!
محرومة من جقها في العيش كإنسان , قبل ان تكون ملكة.

*كاتب من الاردن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى