حماس ترفض زيارة وفد بحريني لاسرائيل وحراس الاقصى يطردونه

استنكرت حركة “حماس” زيارة وفد بحريني إلى القدس، في ظل ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من “جرائم فظيعة وأخرى ضد الإنسانية، وحملات تطهير عنصري بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته”.

وصرّح المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، امس الأحد في بيان له، بأن حماس تُعرب عن “بالغ استنكارها على إقدام وفد من مملكة البحرين العربية بزيارة الكيان الصهيوني”.

وأشار برهوم إلى أن الزيارة “جاءت في ظل تصاعد حالة الغضب الفلسطيني والعربي والإسلامي والدولي ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب واعترافه بالقدس عاصمة لما يسمى بإسرائيل”.

واعتبرت الحركة أن زيارة الوفد البحريني “جريمة بحق الشعب الفلسطيني وقضيته ومقدساته، ومسًا بمشاعر العرب والمسلمين ومحبي القضية الفلسطينية، وتشجيعًا للكيان الصهيوني على الإمعان في جرائمه وانتهاكاته والتجرؤ على الدم الفلسطيني”.

وجدد برهوم التأكيد أن “الكيان الصهيوني هو رمز للإرهاب والعنصرية والتطرف في العالم، فالأصل العمل على عزله ومقاطعته وفضحه لا زيارته ومدحه والتطبيع معه وتجميل وجهه”.

وطالبت حماس، بالعمل الفوري على وقف كل حالات التطبيع والتعامل والتواصل مع الاحتلال، “من أي طرف كان وعلى أي مستوى”، داعية إلى تحشيد كل طاقات الأمة لدعم عدالة القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه وثوابته ونصرة قضيته.

وتصدّى حراس المسجد الأقصى لوفد بحريني رسمي يزور الأراضي الفلسطينية المحتلة، أثناء محاولته دخول المسجد، بعد تنسيقه مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية التي يقيم معها الوفد علاقات تطبيعية.

وأفادت مصادر خاصة لـ “قدس برس”، بأن وفد تطبيع بحرينيا تم منعه من زيارة المسجد الأقصى امس؛ حيث تصدّى له حراس المسجد ومجموعة من المواطنين المقدسيين قرب “باب المجلس”، بعد أن تأكد لهم أن الوفد يقيم علاقات تطبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبه، قال الوفد البحريني إن أعضاءه نشطاء في “جمعية حيادية تدعو إلى السلام”.

وكانت القناة الثانية في التلفزيون العبري، قد كشفت مساء امس الاول السبت، عن بدء زيارة رسمية لوفد بحريني إلى تل أبيب تستمر 4 أيام، ويلتقي خلالها بمسؤولين إسرائيليين.

وبحسب القناة العبرية؛ فقد أجرى الوفد البحريني جولة ميدانية برفقة طاقم من الخارجية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، دون الإفصاح عن الأماكن والمواقع التي زارها الوفد.

وأوضحت أن زيارة الوفد البحريني تمّت بإيعاز وتعليمات من العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، لـ “البعث برسالة تسامح للإسرائيليين”.

وفي غزة أعلنت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، عن رفضها “المطلق” لاستقبال الوفد البحريني الذي زار القدس بحماية “إسرائيلية”، في أي من مدارسها ومؤسسات التعليم العالي التابعة لها.

وقالت الوزارة الفلسطينية في بيان لها اليوم الإثنين، إنها أصدرت تعليماتها الميدانية بهذا الشأن للأسرة التربوية في قطاع غزة والضفة الغربية.

ودعت الوزارة بقية المؤسسات التعليمية ووكالة الغوث “لتحذو حذوها”، مؤكدة أن هذا الأمر “لا علاقة له بالاحترام الكبير الذي يحمله الشعب الفلسطيني للبحرين وأهلها”.

هذا وقد احتشد منذ ساعات صباح اليوم الاثنين، المئات من الشبان الفلسطينيين أمام معبر بيت حانون “ايرز” للتعبير عن غضبهم في وجه الوفد البحريني المطبع مع الاحتلال الإسرائيلي المتوقع وصوله للقطاع .

واستعد الشبان الرافضون للزيارة بعدة طرق للتعبير عن رفضهم لزيارة الوفد البحريني، حيث جهزوا البيض و الأحذية ” لرجم الوفد الذي متوقع دخوله للقطاع عبر المعبر في أي لحظة .

واعلنت تنسيقية الاطر والهيئات رفضها القاطع زيارة الوفد البحريني المطبع مع اسرائيل زيارته المقررة الى غزة.

وقالت التنسيقية في تصريح مقتضب ،اليوم الاثنين ،نهيب بشبابنا بالتواجد صباح اليوم الاثنين على بوابة معبر بيت حانون لمنع دخولهم غزة.

كما ورفضت أيضا عمليات التطبيع التي تجري من بعض الكيانات والمؤسسات والدول مع الكيان الاسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى