إيران تمد يد الصداقة لحكام الخليج ولكنهم يقابلونها بالعداء ويستقوون عليها بامريكا واسرائيل

اعلن علي رضا عنايتي, السفير الايراني في الكويت: “ان المحادثات مع الدول الخليجية حول القضايا الاقليمية تشكل سياسة ثابتة ومبدئية لدى طهران”.

وأكد عنايتي دعم بلاده لنهج المحادثات المشتركة مع دول مجلس تعاون الخليج العربي، ورغبتها في توسيع التعامل مع الدول العربية في منطقة الخليج.

وقال: “إن ايران ترحب دائما بالحوار والتعاون مع جيرانها الجنوبيين، وان هذا الموقف لن يتغير بتغيير رؤساء الجمهورية في البلاد”.

ونوّه عنايتي، في تصريحات له اليوم الأحد نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية، الى الرسالة الخطية الاخيرة للرئيس الإيراني حسن روحاني الى امير الكويت الشيخ صباح الاحمد، وقال: “ان تبادل الرسائل والمحادثات المشتركة يعد امرا طبيعيا ويصب في مصالح البلدين والمنطقة والشعب؛ فضلا عن تاثيره الكبير في تقريب وجهات النظر حيال القضايا الاقليمية”.

واكد السفير الايراني لدى الكويت ضرورة مواصلة هذه الإجراءات؛ مبينا ان جميع البلدان اليوم بحاجة الى مواقف مشتركة وموحدة لمواجهة التحديات الراهنة.

وأضاف: “ان طهران ايدت في السابق ولا تزال المحادثات المشتركة مع مجلس تعاون الخليج؛ وهي تؤكد على القيام بذلك لان التفاوض والتفاهم يشكلان السبيل الوحيد لمعالجة تحديات المنطقة وبمثابة ضرورة لحل القضايا الراهنة”.

واشاد السفير الايراني بدور الكويت في مساندة المحادثات وتهيئة الارضية في هذا السياق؛ وقال: “ان هكذا مواقف لوحظت دوما من جانب الكويت حيال القضايا الاقليمية”.

ودعا الى تظافر الجهود الجماعية وتكاتف جميع دول المنطقة باتخاذ خطوات مناسبة لتحقيق الاهداف المرجوة.

وكان علي رضا عنايتي قد حمل الأسبوع الماضي رسالة من الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تسلمها النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح.

وجاءت الرسالة بعد نحو شهر من زيارة أجراها الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى الكويت بحث خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين والعلاقات الخليجية ـ الإيرانية.

والتقى روحاني أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح منتصف شباط الماضي، واستعرض الجانبان خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، بالإضافة إلى آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وقالت مصادر مطلعة آنذاك، إن الزيارة كانت تهدف إلى إيضاح موقف إيران من المبادرة الخليجية الهادفة إلى تهدئة الخلافات الإقليمية، والتي نقلها إلى طهران وزير الخارجية الكويتي في كانون الثاني الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى