مطالبات حقوقية لدولة الامارات بالافراج عن الصحفي تيسير النجار

دعت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا”، السلطات الإماراتية إلى الإفراج عن صحفي أردني اعتقلته قبل نحو عام، وإسقاط التهم الموجهة له ومعاقبة المتورطين في اعتقاله وتعذيبه.

وقالت المنظمة في بيان لها امس الثلاثاء: “إن الصحفي الأردني تيسير حسن محمود سلمان النجار قد تعرض للاعتقال التعسفي والتعذيب وإهدار حقه في المحاكمة العادلة في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ حوالي العام”.

ووفقا لبيان أصدرته المنظمة، التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها، فإن “النجار محتجز في سجن الوثبة منذ 30 كانون ثاني من العام الماضي في أبو ظبي, وأنه قد تعرض خلال اعتقاله لتعذيب نفسي وبدني شديدين, ولا يسمح له بالتريض وممنوع من زيارة المحامي والأهل”.

وبينت المنظمة أن “التهمة الموجهة لتيسير النجار تتعلق بإبداء رأيه من خلال منشور على صفحته الشخصية على على مواقع التواصل الإجتماعي  قبل سنوات من قدومه إلى الإمارات في موضوع يتعلق بالعدوان على قطاع غزة وجه فيه انتقادا لمواقف بعض الدول العربية”.

وأضافت المنظمة: “إنه بتاريخ 18 كانون ثاني الجاري أحيل النجار إلى المحكمة دون أن يحظى بتمثيل قانوني سليم, ودون أن تتوافر معلومات لأسرته عن طبيعة ودرجة المحاكمة، حيث لم تتوافر معلومات للأسرة إلا عن تأجيل محاكمته لجلسة 10 شباط المقبل”.

وأكدت المنظمة أن ما يحدث للصحفي النجار تعرض له مئات من المواطنين والمقيمين في الإمارات, وعلى الرغم من المناشدات العديدة لوقف الإعتقال التعسفي والتعذيب لم تستجب الحكومة الإماراتية بل هي مستمرة في نهجها حتى الآن.

وطالبت المنظمة السلطات الإماراتية بإسقاط الإتهامات الجنائية التي يواجهّا النجار والإفراج الفوري عنه, وفتح تحقيق جاد حول ما تعرض له من عمليات تعذيب وإهمال طبي طوال فترة اعتقاله, وضمان عدم إفلات مرتكبي تلك الانتهاكات بحقه من العقاب.

كما طالبت المنظمة اللجان الأممية المعنية بمناهضة التعذيب والإختفاء القسري للتدخل من أجل التحقيق في ما تعرض له النجار وتأمين إطلاق سراحه.

وأكدت المنظمة على ضرورة تدخل الحكومة الأردنية لدى الحكومة الإمارتية لتأمين إطلاق سراح مواطنها تيسير النجار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى