ليبرمان يعترف تلميحاً بمسؤولية “الموساد” الاسرائيلي عن اغتيال “الزواري”

قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، في أول تعقيب إسرائيلي رسمي على اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري، إن “إسرائيل تفعل ما يجب القيام به للدفاع عن مصالحها”.

ونقلت الإذاعة العبرية العامة عن ليبرمان خلال مؤتمر لنقابة المحامين وردًا على سؤال حول تورط الموساد بالعملية قوله: “إذا ما قتل أحدهم في تونس فعلى ما يبدو لم يكن يحب السلام أو مرشحًا للحصول على جائزة نوبل للسلام”.

مستطردًا: “سنقوم بما علينا القيام به بالشكل الأفضل ونحن نعرف كيفية الدفاع عن مصالحنا”.

ولم ينفِ ليبرمان تورط جهاز “الموساد الإسرائيلي” في عملية اغتيال الزواري الذي استشهد يوم الخميس الماضي في مدينة صفاقس بجنوب تونس.

ومحمد الزواري هو مهندس تونسي من مواليد 1967، عمل على مشروع تطوير طائرات بدون طيار وتصنيعها، ويعتبر مخترع أول طائرة من دون طيار في تونس، فيما اعلنت “كتائب القسّام” الذراع العسكري لحركة “حماس”، انه كان أحد عناصرها القيادية، واتهمت  جهاز “الموساد” الاسرائيلي بالوقوف وراء عملية اغتياله.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى