قريباً.. تغييرات واسعة في تركيبة جماعة الاخوان

حددت جماعة الإخوان المسلمين السابع من نيسان المقبل موعدا لإجراء انتخاباتها الداخلية لاختيار مجلس شورى الجماعة, ومراقب عام جديد يقود الحركة الإسلامية لأربعة أعوام قادمة.

وينتظر القيادة الجديدة للجماعة ملفات عديدة داخلية وخارجية، تبدأ من أزمتها الداخلية وتنتهي بعلاقتها المتأزمة مع النظام، فيما لم تتضح بعد شخصية المراقب العام الجديد ولم تثر التكهنات داخل الجماعة بعد حول من سيشغل هذا المنصب.

وقال معاذ الخوالدة, الناطق الإعلامي للجماعة، إن المكتب التنفيذي أبلغ الشعب الإخوانية المنتشرة في المملكة (39 شعبة) بإجراء الانتخابات الداخلية في الفترة من 7-9 من نيسان المقبل لاختيار ممثليهم لمجلس شورى الجماعة.

وأضاف الخوالدة، أن مجلس الشورى المنتخب سيجتمع في منتصف نيسان المقبل لانتخاب المراقب العام، وأعضاء المحكمة العليا والمحكمة المركزية.

وبين أن من صلاحيات المراقب العام تشكيل المكتب التنفيذي للجماعة المكون من تسعة أفراد مع المراقب العام الجديد.

وتنتخب الشعب الإخوانية 47 عضوا لمجلس الشورى، ويصبح المراقب العام السابق عضوا في مجلس الشورى الجديد قانونا، كما ويختار المجلس 5 أفراد لم ينتخبوا ليصبحوا أعضاء في مجلس الشورى الجديد تحت مسمى الكفاءات، ليكتمل عدد أعضاء المجلس عند 53 عضوا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى