فؤاد دبور يعير اردوغان بصداقته لاسرائيل

رد فؤاد دبور, أمين عام حزب البعث العربي التقدمي  ، في مقالة له، بعنوان ( أيها السلطان؛ الكيان الصهيوني إلى زوال ) ويقصد به السلطان العثماني أردوغان ـ على قوله قبل أيام (بأننا بحاجة إلى “إسرائيل” وهي بحاجة الينا)،  بالقول ، نعم، نفهم بأنك تحتاج “إسرائيل” حتى تبيعها نفط سورية والعراق “الداعشي” المنهوب لتملأ خزائنك الخاصة بالدولارات الملطخة بدماء أبناء الشعب العربي في سورية والعراق، ولكن نعود لنقول لك أيها السلطان أن الكيان الصهيوني إلى زاول, فالعناصر التي يعتمد عليها الصهاينة في كيانهم الغاصب ليست ذاتية بل هي عناصر خارجية.

وأعاد دبور إلى الأذهان أن الكيان الصهيوني كيان مصطنع لا يقوم على العناصر والأسس التي تجعل منه دولة طبيعية ، حيث لا أصالة ولا تاريخ له ، بل هو يتشكل من مجموعات مهاجرين، تم استقدامهم من دول متعددة في هذا العالم.. كيان يحمل بذور فشله، ذلك لأنه صناعة دول استعمارية لخدمة مصالحها التي صاغته وصنعته وساعدته على اغتصاب ارض الآخرين، وفي مقدمة هذه الدول الاستعمارية بريطانيا، وقد رعته بعد قيامه الولايات المتحدة الأمريكية.

وعرض دبور 9 مؤشرات تدلل على تدهور الأحوال في الكيان الصهيوني على غير صعيد, من بينها ظاهرة التهرب من الخدمة العسكرية في صفوف الجيش الصهيوني،  والهجرة المعاكسة, وغرق قادته وحكامه في الانحلال والفساد والرشوة ، فضلا عما يعتور مكوناته السياسية والاجتماعية من خلافات ، وتزايد مسلسلات الفضائح التي تلقي بظلالها على الكيان، اضافة الى مظاهر عدم الاطمئنان التي تعبر عنها شخصيات ومؤسسات دراسية وبحثية وإعلامية وسياسية في الكيان الصهيوني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى