حملة واسعة لتجنيد متطوعين اجانب للقتال في الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين

طالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا الحكومة البريطانية والحكومات الأوروبية المختلفة بالعمل على وقف أنشطة المنظمات الصهيونية التي تعمل على تجنيد متطوعين للخدمة في الجيش الإسرائيل على أراضيها، حيث تنشط هذه المنظمات في ظل الإعتداءات الإسرائيلية التي تشنها على قطاع غزة.

وبينت المنظمة في بيان لها اليوم الاربعاء، أن هذه المنظمات تعمل في دول الإتحاد الأوروبي بشكل علني ولا تتعرض لأي ملاحقات من قبل سلطات مكافحة الإرهاب على الرغم من وجود أدلة تؤكد أن هذه المنظمات تجند مواطنين أوروبيين للخدمة في المناطق المحتلة وقد يناط بهم مهمات من شأنها الحاق خسائر فادحة بأرواح وممتلكات الفلسطينيين.

وأكدت المنظمة على ضرورة تفكيك هذه المنظمات بشكل سريع, نظرا لما تشكله من خطر على حياة المتطوعين المخدوعين وحياة المواطنين الفلسطينيين الذين يرزحون تحت الإحتلال كما طالبت المنظمة إحالة مسؤولي هذه المنظمات إلى محاكمات عادلة.

وأضافت المنظمة أنها كانت قد كشفت بتاريخ 10 آذار الماضي أن أبرز هذه المنظمات هي (Sar- El)، و(Aish Malach)، و (Mahal –IDF-Volunteers) بالإضافة الى الجمعيات التي لها صفة خيرية تجمع تبرعات لجيش الإحتلال تحت سمع وبصر صناع القرار في دول الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت المنظمة إلى أن (Sar- El) مصطلح عبري يعني الخدمة من أجل إسرائيل, وان مدير هذه المنظمة الحالي هو “إسرائيل جيفا”، وان أكثر المتطوعين يأتون من الولايات المتحدة الأمريكية, وفرنسا  وبريطانيا.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى