1 تعليق

  1. 1

    موسى الحمداني

    لم أقرأ المقال بعد لكن أسعدني أن أرى مقال نارام سرجون يظهر على صفحات المجد، المعقل الثقافي لكل عربي شريف ، ونتمنى أن نرى المزيد

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *