1 تعليق

  1. 1

    ابوخالد

    اردوغان وعصابته ( اتحاد حزب العدالة والتنمية والارهاب العابر للحدود الاسلاميين) لا يقف إلى جانب الحق , هذا كذب , والصح انه يقف الى جانب امريكا و الحلف الاطلسي المتحالف استراتيجيا مع اسرائيل, والصح ايضا انهم يمارسون العدوان , ابتداء من قبرص الى العدوان على العراق (الطائرات المعتدية على العراق كانت تشحن وتنطلق من القواعد التركية والاعتداء وبكل الاساليب ما زال مستمرا على (المناطق الكردية وهم يعتبرون الموصل ارض تركمانية ), كما انه من اراضيهم ينطلق الارهاب وهم من يؤمن له الدعم والممرات , وليس فقط لداعش وما يسمون بالمتطوعين الاوربيين المتأسلمين ولكن حتى للاسرائليين , ولا ننسى عدوانيتهم على المياه و حجز مياه دجلة والفرات وكذلك اللصوصية والتخريب عبر تفكيك وسرقة المصانع والمرافق الصناعية في حلب وسرقة وتهجير الخبرات ولم يسلم النفط و لا حتي المتاحف والاثار, ان العرب في الاسكندرون وفي سوريا والعراق وفي ليبيا هم ايضا , حيث سرقوا ودمروا كل شئ , لا زالوا , سرقوا المليارات وسرقوا الصناديق السيادية وسرقوا حتى المصانع التي تعرضت للتفكيك والنهب , مصنع التركتورات ومصانع الادوية وكل معدات الجيش السابق وكل برامجه واسلحته ومعسكراته ووحتى ارشيفات الاتحاد الافريقي وارشيفات السجل المدني وارتكبوا القتل والجرية ونشروا الفتن ودعموا الارهاب ولايزالون . انهم اعداء العرب وعلى امتداد الوطن العربي و اعداء للاكراد انما واعداء للارمن وللبلغار ولليونانيين وللقبارصة , وحتى لقكاعات كبيرة من الشعب التركي ,وهذا المعتوه يريد ان يقنعنا بانها اي تركيا (ليست دولة عدوان إنما دولة تبحث عن الحق والعدل والسلام) , ان كل دول جوار تركيا يعرفون تركيا جيدا , فهي حالة قائمة على الضلم ومنذ نشأتها فوق ارض مسروقة ز انهم يعتقدون بانهم هكذا يناصرون المظلومين وهكذا ينتصرون للمستضعفين”.تبا لك من محلل ومن مستشار

التعليقات مغلقة