3 تعليقات

  1. 1

    عيسى محارب العجارمة

    توصيف رائع لما آل اليه الحال وهذا اول تعليق لي منذ شهرين قاطعت خلالهما الديجتال للاسباب الانفة الذكر بهذا المقال الذي خطه بنان جراح خبير بالوجع القومي الحالي والغابر وليس دون الله كاشفة .
    “ابا المظفر “يا من ظفرت بقلوبنا منذ نعومة أظفارنا بالثمانينات من القرن الغابر وللحظة كم انت كبير استاذي امد الله بعمرك الغالي، يا قامة قصرت دونها الاقزام وما اكثرهم اليوم ، ايها الصحفي الجورنالجي المبدع.
    من حقك وهو حق الاب على ابنائه ان نشحذ همتك العالية بهذه الكلمات لانهم ارادوا تذويبك ونحن معك كما تذوب الشمعة، خسئوا ما دام نبض العروبة والقومية ينبض بشرايننا ونحن لها، وعد الاحرار لك ايها العربي الحر الماجد الكريم.

  2. 2

    محمد اليازجين

    يحزنني قرب مغادرة قامة قومية بحجم الأســــتاذ فهد الريماوي “أبو المظفر” , ميدان الصحافة والكتابة , وترك الساحة للمهرجين والمخبرين , أو كما وصفهم #شهيد_الحج_الأكبر_صدام_حسين بـ”المارينز العرب” ..

  3. 3

    حسن امين

    وجودكم ضرورة ملحة وان خليت بليت .

التعليقات مغلقة