2 تعليقات

  1. 1

    علي بنحمد

    العاقل حتما يميز بين من يشن الحرب ويجتياز الحدود ويمارس الاعتداء وبين من يدافع عن النفس وعن الديار ويسعى لرد المعتدي و هذا المعتدي المشبوهة نواياه وحلفائه وسيرته وسلوكييته والذي لم يسعى ابدا للصلح ولم يستنفذ وسائل الوصول اليه بل امتهن اشعال نيران الفتنة ومارس الكذب وبافراط وتعامل بالغدر وبالقسوة واجرم . بل وله تاريخ حافل بالجريمة والظلم والتكبر والعنصرية , وبالعمالة والانحياز والتبعية الى اعتى قوى في هذا العالم واكثرها امعانا في اهانة العرب والمسلمين والكثير من الشعوب , بل وصل بهم الامر الى تمويل حروبها ودعم وتسهيل اانتصاراتها . انهم لا علاقة لهم بالجهاد ولا بالعمل الصالح انهم دعاة ظلم وفتنة ومن يريد نصرتهم فعليه ان يردهم عن غيهم
    ولا يبرر لهم تنافسهم مع اشباههم واقرب الناس لهم وفي وقت ما كانوا حلفائهم واشتركوا معهم في الاهداف والوسائل سواء اكانوا ايرانيين او اتراك ذلك
    انها الفتنة ولا تغالطوا انفسكم انها ليست من الجهاد في شيئ

  2. 2

    amir

    لو صدر هذا الكلام من انسان عادي لاعتبرناه جهلا أما أن يصدر من ( عالم) فاسميه كفر لأن قتال المسلم كفر وبالتالي هذا الأحمق أدعو ه هو وأمثاله وحكمه إلى التوبة الخالصة عدا ذلك النار مثول لكم خالدين فيها ولعن الله امثالكم .. بالمناسبة انا مسلم سني واعرف أنكم من طائفة أهل النار

التعليقات مغلقة