1 تعليق

  1. 1

    علي بنحمد

    نعم لابد من احياء تلكم الذكرى وفي كل مكان ففلسطيين عربية كانت ولازالت وستظل و الى الابد عربية, عرب اهلها وعربي تاريخها وعربية جبالها وصحاريها وشطآنها وعربي زيتونها وبرتقالها وعربي قدسها وجليلها والنقب, عربية شمسها وهوائها وسمائها , ولن يغير ذلك احد , فلا الوعود ولا القرارات ( الدولية) ولا الاتفاقات ولا الهزائم والانتكاسات , ولا الانقسامات , ولا موازين القوى والتحالفات واء سميت بالتحالفات لاستراتيجية او التكتيكية , فطالما هناك شعب وكوفية واطفال وحجارة , طالما اصبحت في الايادي البندقية , ففلسطين في الذاكرة وتتحرر مع كل يوم ,فلسطين الثورة ,فلسطين المنظمة,فلسطين الشعب والمقاومة والتحرير , ومعها الامة , تتفاعل تدعم و تشارك و ترفض زرع المسخ فيها , وترفض زرع الطائفية , وترفض الولاء لغير ذاتها ولغير ابنائها
    لابد من احياء المقاطعة لاسرائيل ولكل من يقف وراء اسرائيل ولكل من يسعى للتطبيع مع الهزيمة, ولكل من تمت عملية ترويضه وصار صعلوكا خليعا , بدون هوية وبدون فتوة ,يبحث عن ذاته في مستنقعات الطائفية وفي الخرافات والاساطير التي تروج لها الشعوبية في نسختها (الارهابيىة )الجديدة والمطورة
    لابد من توحيد كل اللقوى الوطنية والقومية والالتحام ودعم المقاومات العربية في فلسطين وعلى امتداد الساحات العربية ,لابد من تفجيرها ثورة عربية تبعث امجادنا وتعيد لنا فجرنا وكرامتنا والعزة والبقاء والعيش الكريم لاجيالنا وتقيم اللعدل والسلام
    وثورة حتى النصر والتحرير والوحدة

التعليقات مغلقة